مشاهد السطوح بين بسيم و نور

تدخين الحشيش اثناء احداث الفيلم و مشاهد السطوح بين الفنان احمد بسيم و نور صالح صور من لوكيشن اعلي عماره المنيل فيلم بوسي كات. و تحولت هذه المشاهد و التجمع بين هاشم في الفيلم و فيفتي الي جلسات تقليديه تجمع المساطيل او مدمني مخدر الحشيش و تخرج منها نكت المحششين


مشاهد السطوح - احمد بسيم - تدخين الحشيش
مشاهد السطوح نري فيها لقطه حجم ميديم كلوز للممثل الشاب احمد بسيم الذي لعب دور هاشم في فيلم بوسي كات الهاوي و المدمن لمشاهده الافلام الاباحيه اثناء تدخين الحشيش و يمسك في يده الموبيل و سيجاره و يشاهد فيلما من هذه الافلام و ينظر الي الموبيل في بلاهه

مشاهد السطوح - نور صالح - تدخين الحشيش
مشاهد السطوح و شخصيه فيفتي صاحب السيبر و الذي يلعب دوره نور صالح ممسكا في يده جوب اثناء مشهد تدخين الحشيش بينه و بين هاشم علي السطوح الذي يجمعهم

نور صالح - تدخين الحشيش
نور صالح يشتعل سيجاره حشيش و لقطه ميديم كلوز و الولاعه المشتعله في الليل علي السطح

مشاهد السطوح - نور صالح - تدخين الحشيش
نور صالح و نظره جميله تعبر عن حاله البلاهه بعد تدخين الحشيش و ذلك حسب متطلبات المشهد في الفيلم و هو يقصث علي هاشم نكته محششين كما جري الاصطلاح

مشاهد السطوح - احمد بسيم - تدخين الحشيش
احمد بسيم و تدخين الحشيش و لقطه بروفايل و هو يرتدي عباءه غريبه جدا

مشاهد السطوح - احمد بسيم - تدخين الحشيش
احمد بسيم و تقمص حاله المسطول في فيلم بوسي كات و دور هاشم الكوميدي

مشاهد السطوح - احمد بسيم - تدخين الحشيش
احمد بسيم في تدخين الحشيش

احمد بسيم - كواليس فيلم بوسي كات - انتاج ارت تمبلت
احمد بسيم صوره من كواليس فيلم بوسي كات من انتاج ارت تمبلت

احمد بسيم - كواليس فيلم بوسي كات - انتاج ارت تمبلت
احمد بسيم في حوار كوميدي من احداث و كواليس فيلم بوسي كات انتاج ارت تمبلت

احمد بسيم - كواليس فيلم بوسي كات - انتاج ارت تمبلت
احمد بسيم في صوره فوتوغرافيه من الميكنج لما كان يجري وراء الكاميرا في اثناء تنفيذ الفيلم السينمائي و كواليس فيلم بوسي كات للمؤلف و المخرج علاء الشريف و الذي يدخل في العديد من اسرار البيوت المصريه و ينبه الجميع لخطر الكاميرات المخفيه الفيلم من انتاج شركه ارت تمبلت للانتاج الفني

...


و كانت هذه الحاله واجبه في سياق احداث الفيلم كي تخفف من وطأه الاحداث الدراميه الحزينه التي بدأت تسيطر علي جو الفيلم و تجعل الابتسامه ترتسم علي وجوه المشاهدين و جمهور السينما او المشاهدين امام شاشات التليفزيون. و نجحت فعلا هذه الدقائق المعدوده في اقتناص الابتسامه ممن شاهدوها او استمعوا لها.